قانون الأحوال الشخصية في الإمارات العربية المتحدة


يسمي القانون الذي يعالج المسائل الأسرية مثل الزواج والطلاق والحضانة ، الخ بقانون الأحوال الشخصية، ويمكن القول بان هذا القانون يشمل كل جانب من الجوانب الهامة في حياة أي شخص، وفي بعض الأحيان يصبح الأمر في غاية الحساسية للحد الذي تتطلب فيه الحالة مزيد من العناية من التفاهمات القانونية.

وبصفتنا مكتب دقيق وموثوق به، يستطيع محامونا أن يشعروا بالجدية وحساسية الموقف في إرشاد الأفراد بقانون الأحوال الشخصية. وبالرغم من أن كل شخص يفضل البقاء بعيدا عن التدخل القانوني في أموره الشخصية إلا أن  بعض المواقف أحيانا تقتضي الادلاء بكافة الاسرار  وبصفتنا صديقا ومستشارا قانونيا نحافظ على تلك الأسرار بقدر الامكان الا إذا اضطررنا الى استخدامها وفقا للقانون في ساحات المحاكم وذلك لمصلحة العميل والوصول الى افضل النتائج المرجوة.

الحالات مثل الزواج وحضانة الأطفال هي حالات من المتعة والسعادة وتلك الحالات تحتاج إلى موافقة قانونية لجعل السعادة واقعا ملموسا، ونحن تغمرنا السعادة عندما يستطيع أيا من محامينا مساعدة عملاءنا في تحقيق هذه السعادة من خلال الإجراءات القانونية طبقا لقانون الأحوال الشخصية.

ولكن إذا كان هناك ضوء مشرق للسعادة فربما يكون هناك ظل للتعاسة في مكان ما، يستطيع محامونا الراشدون الشعور بألم اى أسرة تتعرض لحالات تعاسة مثل الطلاق، لذا نبذل المزيد من العناية عند التعامل مع تلك الحالات، فلا نتحدث أبدا بقسوة لأي من الطرفين ودائما نحاول أن نحافظ على احترام الطرفين، وفى الوقت الذي نتعامل فيه مع تلك الحالات، فالخيار الأول لدينا دائما هو حل القضية من خلال التفاوض والتعاون والصلح والوساطة للتوفيق بين الطرفين، أما إذا فشل هذا الخيار وخرجت الأمور عن السيطرة ووصلت القضية إلى المحاكم، يستطيع محامونا المهرة تمثيل عملائنا في جميع محاكم دولة الإمارات العربية المتحدة.

عند التعامل مع القضايا المتعلقة بالأحوال الشخصية، نحافظ دائما على السرية منعا لتعرض الأفراد للحرج من إفشاء تلك الأمور.

وفيما يلي قضايا الأحوال الشخصية الرئيسية:

  • الزواج.
  • انفصال الزوجين والطلاق.
  • الإيذاء النفسي أو الجسدي للزوجة أو الأطفال.
  • حضانة الاطفال
  • رعاية الطفل.
  • النفقة.
تقييم الحالة مجنا